Kalb-Baladi

Monday, March 11, 2013

جهاد الحداد وجمال مبارك

كثيرة هي أوجه التشابه بين جهاد الحداد، المتحدث باسم جماعة الأخوان المسلمين وجمال مبارك، أمين السياسات في الحزب الوطني المنحل أعرف أن هذا الكلام قد لا يعجب الكثيرين من المتعاطفين مع جماعة الأخوان أو المنتمين لها أو المتزلفين لها. هؤلاء سيقولون شتان ما بين جهاد الحداد الشاب المتعلم الذكي اللبق وبين جمال مبارك الفاسد لكن إذا تأملت الشخصيتين بتجرد عن رأيك في نظامي مبارك والمرشد ستلاحظ الآتي: كلاهما تنضح شخصيته بغرور وتعال منبعه إحساسهما بأنهما أذكى من سائر البشر وأكثر إدراكا لمصالح مصر والمصريين كلاهما يتباهى بثقافة مزعومة وبالحديث باللغة الانجليزية ويجد متعة صبيانية في استعراض عمق معرفته وحكمته وفي إجراء المقابلات مع ممثلي الصحافة الغربية كلاهما ابن مدلل لأسرة ذات نفوذ وحصلا على مناصب رفيعة وغير مفهومة بطرق غير شفافة وتحوطها شبهات المحسوبية كلاهما ينتمي لمؤسسة لا تؤمن بالديمقراطية أو بتبادل السلطة ويحاول رغم ذلك تبرير الاستبداد والظلم والفساد كلاهما يرفع شعارات فارغة الهدف منها خداع المصريين: مشروع النهضة في حالة الحداد والفكر الجديد في حالة مبارك إن أنظمة الحكم التي تفرز مثل هذه الشخصيات هي أنظمة فاسدة لا تحترم شعوبها ولا تحترم مبادئ العدالة وتدفعني للاعتقاد بأن القهر الذي تعرض له الاخوان المسلمون على مدى عقود على أيدي زبانية عبد الناصر والسادات ومبارك ولد في نفوسهم إحساس بالنقص والدونية لا يشفيه إلا محاولاتهم التشبه بمن قهروهم وعذبوهم فمرسي يتشبه بمبارك بطريقة لا واعية وقنديل يتشبه بنظيف وأعضاء حزب الاخوان يتشبهون بأعضاء الحزب الوطني وأفراد ميلشيات الاخوان يتشبهون بعناصر أمن الدولة والأمن المركزي هكذا يعيد التاريخ نفسه في مصر بعد أن أطلق لحيته

Labels:

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]



Links to this post:

Create a Link

<< Home