Kalb-Baladi

Saturday, June 04, 2011

الأزبكية

قتل إنسان مصري (سائق ميكروباص) مساء أمس في الأزبكية وهناك روايتان لما حدث.

الرواية الأولي تقول إن القتيل اعتدى بالضرب على ضابط وأن المارة تعاطفوا مع الضابط فقتلوا السائق وهي رواية غير مقنعة بالمرة، فأنا شخصيا لا يمكن أن أتعاطف مع أي ضابط شرطة لو ضربه سائق ميكروباص.

الرواية الثانية وهي الأقرب للواقع تقول إن السائق قتل على أيدي ضباط وجنود قسم الأزبكية.

والمزعج في الأمر أن التلفزيون المصري الحقير وأغلب وسائل الإعلام ظلت تروج الأكاذيب والروايات الخيالية لجريمة قتل السائق بما يوحي أننا لا نزال نعيش في عصر مبارك والعادلي وصفوت الشريف.

Labels: , , ,

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]



Links to this post:

Create a Link

<< Home